Saturday, 26 February 2011

ضابط واقعة المعادى يقول للنيابه ماحدث



أكد ضابط المباحث صلاح الدين أشرف السجينى، الذى أطلق النا
على سائق الميكروباص، أمس الخميس، بمنطقة المعادى، عقب مشادة بينهما حول أولوية المرور، أنه لم يتعمد إطلاق النيران على السائق، لكن عياراً نارياً خرج من سلاحه أثناء محاولة السائق خطف السلاح منه والتعدى عليه.


أوضح الضابط فى أقواله أمام محمد عبد المنعم، رئيس نيابة
البساتين، والذى انتقل إلى مقر مستشفى الذى يتواجد به الضابط المصاب لسماع أقواله، أن الواقعة بدأت أثناء قيادته سيارته وفى طريقه لأحد المستشفيات بقصد إجراء عملية جراحية فى كتفه، حيث يعانى من خلع متكرر فى الكتف، وكان حاصلا على إجازة مرضية منذ 3 أسابيع، وأثناء محاولته المرور بميدان الجزائر بالمعادى، فوجئ بسائق الميكروباص يرفض أن يفسح له الطريق، مشيرا إلى أن السائق تعمد عدم السماح له بالمرور بعدما شاهد شعار الشرطة على السيارة وعلمه أن قائدها ضابط شرطة.



وأضاف الضابط أنه ظل يضغط على الكلاكس حتى يسمح له السائق بالمرور، إلا أن السائق رفض الأمر الذى تسبب فى مشادة كلامية بينهما، وجه السائق على إثرها السباب إلى الضابط، وسبه بوالدته وأهله، ووصفه ورجال الشرطة بأنهم "شوية عيال وغنائم"، وأنه لا فائدة من تواجدهم، ووجه له العديد من الألفاظ البذيئة..



كما أكد الضابط أن تلك المشادة تطورت إلى مشاجرة، حيث جاء السائق إلى سيارة الضابط وظل يهدده بالمطواة التى يحملها، ما أدى لخروج الضابط من السيارة وتبادلهما السباب والشتائم تطورت إلى التدافع واشتباك بالأيدى، وأثناء المشاجرة حاول السائق خطف الطبنجة الخاصة بالضابط، ما دفعه لإخراج السلاح وأطلق عياراً نارياً فى الهواء لترهيبه، إلا أن السائق حاول الإمساك بالسلاح والاستيلاء عليه، فخرج منه عيار نارى استقر فى الكتف الأيسر للسائق..



وبعد ذلك نقل الأهالى السائق إلى مستشفى قصر العينى لإجراء عملية استكشافية، وتم نقله فجرا إلى مستشفى القوات المسلحة بالمعادى، وتركيب أنبوبة صدريه له، ومن المقرر أن تستمع النيابة لأقواله فور تحسن صحته، بينما أمرت النيابة بحبس الضابط 4 أيام على ذمة التحقيق بعد أن وجهت له تهمة الشروع فى القتل.



أحداث الواقعة بدأت ظهر أمس، الخميس، أثناء سير ضابط شرطة بسيارة جيب فى ميدان الجزائر حيث نشبت بينه وسائق سيارة ميكروباص مشادة كلامية لاختلافهما على أولوية المرور، مما أدى إلى إشهار الضابط سلاحه النارى وإطلاق عيار نارى على سائق الميكروباص أصابه فى كتفه الأيسر.



كشفت تحقيقات النيابة أن المشاجرة نشبت بين الضابط والسائق لاختلافهما على أولوية المرور، حيث دفع قائد السيارة الجيب سائق الميكروباص فأسقطه أرضًا، وعندما حاول الأهالى المتواجدون بالمكان التدخل أشهر سلاحه وأطلق منه عيارًا ناريًا أصاب سائق الميكروباص فى كتفه الأيسر، ما دفع الأهالى للابتعاد، ثم حاول حمله فى سيارته والهروب به، إلا أن الأهالى هاجموه واستولوا منه على السلاح وتعدوا على الضابط بالضرب، وأشعلوا النار فى سيارته حتى وصل رجال الجيش، وتمكنوا بصعوبة من تخليصه من بين أيديهم قبل الفتك به، بينما حمل الأهالى السائق المصاب، ونقلوه إلى المستشفى من خلال سيارة أجرة.

المصدر:اليوم السابع