Friday, 4 March 2011

مواجهات بالإسكندرية وأنباء عن سيطرة المتظاهرين على مقر أمن الدولة


تدخلت قوات الجيش مساء اليوم لفض اشتباكات عنيفة بين مئات المتظاهرين وقوات الشرطة، وبحسب شهود العيان، فإن المئات تظاهروا أمام مبنى جهاز أمن الدولة بمنطقة الفراعنة بالإسكندرية، ووقع تراشق بقنابل المولوتوف مع قوات الأمن، وحسب أقوال عدد من الشهود، فإن قوات الأمن هى التى استفزت المتظاهرين أولا.

وقالت المصادر إن قوات الأمن أطلقت النار فى الهواء لتفريق المتظاهرين واستخدموا الرصاص الحى لتفريقهم، مما نتج عنه إصابة عدد كبير من المتظاهرين، من بينهم المصور عبد الله داوستاشى ابن الفنان التشكيلى عصمت داوستاشى، فيما تم نقل اثنين آخرين نقلا للمستشفى إثر إصابتهما فى الأحداث.

وقامت عناصر تابعة لجهاز أمن الدولة بإلقاء قنابل المولتوف على المتظاهرين من شرفات المبنى، مما اضطرهم إلى اقتحام المبنى للقبض على العناصر التى هاجمت كلا من المتظاهرين ورجال القوات المسلحة.

وعثر المتظاهرين داخل المبنى على أكوام كبيرة من المستندات التى تم تدميرها قبل وصولهم، فيما يبحثون حاليا عن أى مستندات باقية لتسليمها لرجال القوات المسلحة قبل أن تتعرض للإتلاف العمدى.

شاهد عيان : عمليات حرق واسعه للمستندات بأمن دولة مدينة نصر ومشاهدة دخان فوق المبنى
الدور الارضي من مقر امن الدولة في الاسكندرية بعد إقتحامة و كمية كبيرة من المستندات التي تم فرم
من الأسكندرية
أنباء عن تمكن قوات الصاعقة من السيطرة على بعض الضباط من جهاز امن الدولة وإخراجهم مقيدين من أبواب المبنى .. وجارى التعامل مع المتبقين تباعاً
شاهد عيان من مقر أمن الدولة بالإسكندرية: وجدنا أطنان من الورق المفروم والمحروق .. وسلمنا أوراق أخرى بحسابات ومرتبات للجيش
لو اعجبك المقال ادعمنا بالضغط على لايك