Wednesday, 2 March 2011

القذافي محرضاً الليبيين: العرب يكرهونكم ومصر حالياً "لا شيء"


جدّد العقيد الليبي معمر القذافي اتهامه للقاعدة وعناصر من الخارج ووسائل إعلام بأنهم وراء أعمال العنف والاشتباكات التي تشهدها ليبيا منذ نحو أسبوعين، وأوضح مجدداً أنه لا يملك أي سلطة ليتنازل عنها كما يطالبه البعض، وجدد تأكيده أنه سيقاتل للنهاية للدفاع عن ليبيا من أقصاها لأقصاها.

وأبدى القذافي استعداده للحوار مع أي شخص من القاعدة أو أي أمير من التنظيم أو من يعين نفسه ليجيء ليقابله ويناقشه لكن القاعدة لا تناقش ولا مطالب لها على الإطلاق.

ووعد القذافي بالعفو عن كل من يسلم سلاحه، كما أبدى الزعيم الليبي استعداده لمناقشة تعديلات دستورية وقانونية دون سلاح أو فوضى، وحذر من أي تدخل أجنبي لأنه سيريق دماء آلاف الليبين، وأكد أنه لن يغادر ليبيا احتى لو غادرها جميع الليبيين".

وأضاف أن الليبيين لن يقبلوا ذلك وسيخوضون حرباً دامية سيموت فيها آلاف مؤلفة من الليبيين إذا دخلت الولايات المتحدة أو حلف شمال الأطلسي البلاد.

مصر لا شيء

ووجّه العقيد الليبي انتقادات حادة لجيرانه خاصة مصر وتونس، ووصف مصر بعد الثورة بأنها "لا شيء" وأن الجيش لا يستطيع أن يفعل شيئاً ودباباته منتشرة ويعلوها الأطفال في الشوارع.

كما انتقد فرار عشرات الآلاف من العمال المصريين والتونسيين من ليبيا بعد اندلاع الاحتجاجات، وقال إن رحيلهم سيوفر آلاف الفرص لليبيين وبالتالي لن تكون هناك بطالة، مشيراً إلى أن ليبيا طلبت بقاء وعودة العمالة الهندية التي فرت من البلاد.

ليس لي سلطة

وقال القذافي في خطاب ألقاه بطرابلس، الأربعاء 2-3-2011، بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لإعلان قيام "سلطة الشعب" عام 1977 وسط حضور أعداد من مؤيديه ومراسلين أجانب، إن السلطة للشعب منذ عام 1977 وإنه منذ ذلك التاريخ لا يمارس أي سلطة وقد سلّم السلطات للشعب الليبي، وقال القذافي إنه يتحدى أي شخص أو جهة تزعم أنه يمارس السلطة.

وتلا القذافي وسط هتافات من أنصاره جزءاً من إعلان قيام سلطة الشعب، مشدداً على أن الشعب يمارس السلطة بنفسه دون رئيس أو برلمان أو حكومة أو غيره، وأنه لا مكان لرئيس أو ملك، ولكن الشعب هو السيد، وأنه سلم السلطة للشعب و"استراح في خيمته"، وأنه له سلطة أدبية فقط، أو سلطة كمرجعية ثورية.

وردد المؤيدون للقذافي هتافات منها: "الله ومعمر وليبيا وبس"، وقال القذافي إنه فوجئ بالمظاهرات المؤيدة له في جميع أنحاء البلاد رغم أنه ليس رئيساً، واستغرب من تلك المظاهرات، ولكن القائمين عليها قالوا له إن سبب تلك المظاهرات هو الرد على مؤامرات خارجية تستهدفه وتستهدف ليبيا، مبيناً أن هتافات التأييد له خرجت تلقائية ولم يدبرها أحد، ونفى أن يكون هناك أي اضطرابات في الداخل ولكن الإذاعات الأجنبية هي التي تتحدث عن وجود عنف في البلاد.