Tuesday, 1 March 2011

أين أنت يا أردوغااان مصر ؟!.





كشفت وسائل الإعلام التركية عن أن رئيس الوزراء رجب طيب أردوجان قدم للرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى خلال إستقباله له أمس فى أنقرة هدية تذكارية كان الغرض منها إحراجه وتذكيره بفضل تركيا على بلاده !.
.
وقالت وسائل الإعلام إن أردوجان أراد من وراء هذه الهدية أن يلقن ساركوزى درساً فى كيفية التعامل مع الأمم الكبيرة بعد أن رفض أن يقوم بزيارة رسمية لتركيا كرئيس لفرنسا ، وأختار أن يزورها كرئيس لمجموعة العشرين وأن تكون مدة الزيارة قصيرة جداً لا تتجاوز 6 ساعات مما أثار استياء تركيا فضلاً عن إستيائها أصلاً من موقفه الرافض لإنضمامها إلى " عضوية الإتحاد الأوروبى " !.
.
وأشارت إلى أن هدية أردوجان كانت عبارة عن رسالة كتبها السلطان العثمانى سليمان القانونى عام 1526 ، رداً على رسالة إستغاثة بعث بها فرنسيس الأول ملك فرنسا عندما وقع أسيراً فى يد الأسبان يطلب العون من الدولة العثمانية ، يطمئنه فيها بأنه سيخلصه من الأسر ، وبالفعل أرسل إليه قوة عسكرية حررته من الأسر.
.
وقالت وسائل الإعلام أن أردوجان أراد من وراء هذه الهدية أن يلقن ساركوزى درساً فى كيفية التعامل مع الأمم الكبيرة بعد أن رفض أن يقوم بزيارة رسمية لتركيا كرئيس لفرنسا